مباراة #الوصل_الوحدة دوري الخليج العربي الاماراتي الوصل والوحدة

تفتتح مباريات الجولة 17 من دوري الخليج العربي اليوم بإقامة مباراتين، حيث ستكون صفارة بداية الأسبوع من الغربية، حيث يستقبل الظفرة ضيفه الشارقة، بينما سيشهد ملعب زعبيل مواجهة من العيار الثقيل بين الوصل ثالث الترتيب العام وضيفه الوحدة الخامس. 

ويشهد يوم غد الجمعة 3 مباريات، حيث يلتقي دبا الفجيرة مع الأهلي، بينما سيواجه الجزيرة ضيفه اتحاد كلباء، على أن يحل النصر ضيفا على العين في استاد هزاع بن زايد.

أما ختام الأسبوع، فسيكون يوم السبت بإقامة مباراتين، حيث يلتقي حتا وضيفه بني ياس، بينما يواجه الشباب ضيفه الإمارات وصيف القاع.

في اللقاء الأول اليوم، سيكون ملعب الوصل في الثامنة والربع مساء اليوم مسرحا لمواجهة من العيار الثقيل، حين يلتقي صاحب الأرض والمركز الثالث في جدول الترتيب (33 نقطة) ضيفه الوحدة الخامس (25 نقطة) في لقاء يبحث فيه «الإمبراطور» الاستمرار في المنافسة على اللقب، و«العنابي» على دخول «المربع الذهبي».

وتتوجه الأنظار إلى راشد علي حارس مرمى الوحدة والذي ترعرع في نادي الوصل قبل انتقاله إلى «العنابي» في الأول من يناير/ كانون الثاني الماضي.

وستكون المباراة عاطفية جدا لراشد علي الذي يعود إلى ملعب زعبيل منافسا، في حين أن الوصل الذي استرد المركز الثالث في المرحلة السابقة، يدرك أن البقاء في موقعه الحالي، والحفاظ على فرصته في انتزاع الدرع الغالية يترتب عليه المضي قدما في لغة النصر التي استعادها في المرحلة السابقة على حساب «العميد».

ويمتلك المدرب الأرجنتيني رودولفو أروابارينا الأوراق الهجومية التي قد تساعد الإمبراطور على نسج خيوط النصر الحادي عشر لهم هذا الموسم، والثاني في عام 2017.

وسجل لاعبو الوصل 33 هدفا في المباريات السابقة، كانت حصة الأسد منها للنجم البرازيلي فابيو ليما الذي يعتلي صدارة هدافي الدوري برصيد 19 هدفا.

ويعول المدرب الأرجنتيني على فعالية الثلاثي الهجومي المكون من ليما ورونالدو ومعهما كايو الذي لا يزال يبحث عن الهدف الأول منذ عودته من الإصابة التي تعرض لها أمام دبا الفجيرة.

ولن ينسى الضيف أن المنافس الأصفر كان الوحيد الذي تغلب عليه في معقله ملعب آل نهيان ذهابا، وسيعزز وجود سلطان الغافري وعبد الباسط محمد من قوة الوسط، بينما سيتوجب على محمد العكبري صنع الفارق واستغلال موقعه كرأس حربة من أجل زيارة الشباك وتعويض غياب الهداف التاريخي للنادي الأرجنتيني تيغالي.

ويستقبل فريق الظفرة الثامن (22 نقطة) في الخامسة و25 دقيقة مساء اليوم ضيفه الشارقة الحادي عشر (16 نقطة) في مباراة حساسة للفريقين الساعيين إلى توسعة رقعة الأمان.

وسيحاول الشارقة بقيادة مديره الفني البرتغالي بيسيرو تحقيق الفوز الأول تحت قيادته ووضع حد لسلسلة النتائج السلبية التي حققها في الأسابيع الأخيرة، ما تسبب في تأخره في جدول الترتيب حيث يعيش دوامة الخطر وان كان يتقدم بفارق 7 نقاط عن الإمارات وصيف القاع.

وسيتوجب على الفنزويلي ريفاس استرداد لغة هز الشباك، وترجمة جهد الزملاء بعدما عانى مع يوسف سعيد رعونة التسجيل في مواجهة حارس الجزيرة في المرحلة السابقة.

ولم يسجل الشارقة أي هدف حتى الآن في الدور الثاني من المسابقة، بعدما اكتفى بالتعادل السلبي مرتين أمام الشباب وحتا، قبل أن يخسر في المرحلة السابقة أمام الجزيرة بهدف دون مقابل. ويعتمد الشارقة على قدرات الياباني ماسودا في وسط الميدان، وخبرة القائد ديغاو في خط الدفاع، بينما قد يلعب عامر عمر مع يوسف سعيد وعمر جمعة ربيع دورا إيجابيا في بناء الهجمات.

وسيحاول الظفرة صاحب الأرض استرداد نغمة الانتصارات بدوره بعدما اكتفى بالحصول على 3 نقاط في أول 3 جولات من مرحلة الإياب من 3 تعادلات أمام كل من النصر والوصل والوحدة.

ووضح على فارس الغربية الانضباط الدفاعي في المباريات السابقة، بينما لا يزال الثنائي الجديد العماني الهاجري، والتونسي الصالحي يبحثان عن صنع الفارق تهديفيا في شباك الخصوم، لتعويض رحيل الثنائي الخطير ديوب وخربين بعد انتقال الأول إلى الأهلي وإعارة الثاني إلى الهلال السعودي. ويأمل المدرب السوري أن يسترد خدمات بعض المصابين، بحثا عن تعزيز فرصة فريقه في كسب العلامة الكاملة التي قد تساعده على إنهاء الموسم بأفضل مركز منذ مشاركته في دوري المحترفين.