موعد وموقع فحص شيكات الشؤون الإجتماعية - قطاع غزة


رام الله أعلن وزير التنمية الاجتماعية ابراهيم الشاعر، اليوم الخميس، أن الوزارة ستباشر بصرف المخصصات الاجتماعية لمستحقيها الأحد المقبل، في كل من الضفة الغربية، وقطاع غزة، نظرا لعدم تمكن البنوك من فتح أبوابها يوم السبت في المحافظات الجنوبية، كما تم اخبار الوزارة بذلك. وأكد الشاعر في تصريح صحفي، "أن الوزارة تواصل العمل بكل ما أوتيت من إمكانيات للوفاء بالتزاماتها تجاه فقراء شعبنا في قطاع غزة، وفي الضفة الغربية، انطلاقا من مسؤولياتها الوطنية والأخلاقية، والاجتماعية، لتوفير الحياة والعيش الكريم لهم". وأضاف "أن الوزارة تعبر عن بالغ أسفها لكافة المستفيدين لتأخر صرف المخصصات"، موضحا "أن سبب التأخير خارج عن إرادتنا كوزارة، وأنها حرصت وتحرص دائما على الالتزام بموعد صرف المخصصات النقدية، ولكن هناك بعض الاشكاليات الفنية الخارجة عن ارادتنا". ونوه إلى "أن الوزارة تعمل بشكل دوري على تحديث بيانات المستفيدين من برنامج التحويلات النقدية، بناءً على معايير محددة، وشفافة، لكي تضمن أن المساعدات تصل إلى من يستحقها من الأسر الأشد فقرا، لأن البرنامج مخصص للفقراء فقط؛ وتحرص على تحقيق العدالة، والمساواة، والإنصاف لكل المستفيدين من خدماتها، وبرامجها". وأوضح "أن الوزارة في الفترة الأخيرة حجبت أكثر من 2000 أسرة كانت مسجلة في قوائم مستفيديها، وتتلقى مخصصات مالية أخرى من وزارة المالية، أعلى من الحد الأدنى للمساعدة التي تصرفها "التنمية الاجتماعية"، بعد عملية فحص، وتدقيق لقوائم المستفيدين من الوزارة، ومقارنتها بقوائم وزارة المالية، والتي تبين خلالها ازدواجية في تلقي المنفعة لهؤلاء الأسر". وأهاب بالأسر المسجلة والتي لم تعد بحاجة إلى المساعدة ألا تزاحم الفقراء على حقوقهم، وأن تسمح للأسر الفقيرة بنيل حقوقهم من المساعدات، التي تقدمها الوزارة، مشددا على أن الوزارة ماضية في تحقيق النزاهة، وتكافؤ الفرص، من خلال استمرارها بتدقيق قوائم المستفيدين، لإتاحة الفرصة لآلاف العائلات الفقيرة المسجلة على قوائم الانتظار، والتي لم تتمكن الوزارة من مساعدتها، بسبب محدودية الموارد المالية. وعن تفاصيل الدفعة المالية الحالية للمخصصات الاجتماعية للمستفيدين من برنامج التحويلات النقدية، والتي سيتم صرفها نهاية الشهر الجاري والتي تغطي أشهر نيسان، وآيار، وحزيران، أوضح الشاعر "أن الحكومة الفلسطينية، ومن خلال الموازنة العامة ساهمت في تغطية ما نسبته 67%، أي أكثر من 90 مليون شيقل من تكلفة البرنامج، وهي نسبة متزايدة بشكل مستمر، في حين غطى الاتحاد الأوروبي حوالي 33%، أي حوالي44 مليون شيقل. من جهته، قال نائب مدير عام مكافحة الفقر في الوزارة خالد البرغوثي أن برنامج التحويلات النقدية يستهدف الأسر التي تقع تحت خط الفقر الشديد، وكذلك الأسر المهمشة التي تقع بين خطي الفقر الوطني والشديد، وعلى وجه التحديد الأسر التي تضم أشخاصاً من ذوي إعاقة، أو مسنين، أو أيتام، أو أصحاب الأمراض المزمنة أو أسراً ترأسها نساء. وأضاف البرغوثي "أن قيمة المساعدات التي ستُصرف هذا الشهر تُقارب 135 مليون شيقل، موزعة على 115 ألف أسرة في الضفة الغربية، وقطاع غزة، حوالي 74 ألف أسرة في قطاع غزة، وأكثر من 41 ألف أسرة في الضفة. وبيَن "أن هذه الدفعة تُقدم كل ثلاثة أشهر، والمساعدة النقدية التي توزع للعائلة الواحدة تتراوح بين (750- 1800) شيقل". 


موقع الفحص (هنا)