قرار محكمة الاستئناف بمنطقة عسير "ناصر القصبي" يتشبّه بالنساء

سبق - رفضت محكمة الاستئناف بمنطقة عسير الحكم الصادر من قاضي محكمة أحد رفيدة، في قضية خطيب الجمعة، سعيد بن فروة؛ القاضية بسجنه مدة 45 يوماً لسبّه وشتمه الممثل ناصر القصبي؛ في إحدى خطبه، والشهيرة إعلامياً بتكفيره والمدوّنة في أوراق القضية "سب وشتم". 
  
وأكّدت محكمة الاستئناف أن الحكم الصادر ضدّ خطيب الجمعة "ابن فروة" في غير محله لصلاح المدعى عليه واستقامته ودعوته إلى الله؛ حصلت "سبق"، على نسخة من الحكم، وأن الجزاء الصادر بحق المدعى عليه في غير محله؛ لكون المدعي أصالة ممَّن اشتهر بالاستهزاء بالدين والمنتسبين إليه كالقضاة والآمرين بالمعروف والناهين عن المنكر والصالحين والتشبّه بالنساء. 
  
وجاء في قرار الدائرة الجزائية الثانية بمحكمة الاستئناف بمنطقة عسير، أنه بعد الاطلاع على المعاملة الواردة من رئيس المحكمة العامة بأحد رفيدة برقم 37256995 وتاريخ 7-3-1438هـ، المرفق بها الصك الشرعي الصادر من فضيلة القاضي برقم 3834502 وتاريخ 25-1-1438هـ، الخاص بدعوى المدعي ناصر بن قاسم بن عثمان القصبي؛ ضدّ سعيد بن محمد بن عبدالله آل منصور، سعودي الجنسية، في قضية (سب وشتم) على الصفة الموضحة في الصك المتضمن حكم فضيلته بما هو مدوّن ومفصّل فيه، وبدراسة الصك وصورة ضبطه ولائحتَي الإعتراض وأوراق المعاملة لوحظ ما يلي: 
  
أولاً: أورد المدعى عليه في جوابه ودفوعه على دعوى المدعي وفي مذكرة اعتراضه أموراً ونقولات من أقوال أهل العلم، ومن ذلك البيان الصادر من اللجنة الدائمة للبحوث العلمية برقم (21685) في 7-9-1421هـ، يجب الرجوع إليها ومناقشتها وتأمل ما جاء فيها براءة للذمة. 
  
ثانياً: الجزاء الصادر بحق المدعى عليه في غير محله؛ لكون المدعي أصالة ممّن اشتهر بالاستهزاء بالدين والمنتسبين إليه؛ كالقضاة والآمرين بالمعروف والناهين عن المنكر والصالحين والتشبّه بالنساء، ولكون المدعى عليه أصالةً ممّن أوكل لهم ولاة الأمر، أيّدهم الله، تذكير الناس وإرشادهم فيما يضرهم في دينهم وسلوكهم، وفي حال ارتكاب الخطيب مخالفة في ذلك فتعالج مخالفته من قِبل مرجعه وفق ما هو متبع، وأرفق في الأوراق مشاهد من عضو الإفتاء في منطقة عسير وغيره من الأعيان بصلاحه واستقامته ومطالبتهم بأن يطبق بحقه ما روي (أقيلوا ذوي الهيئات عثراتهم) لملاحظة ما ذكر وإكمال ما يلزم نحوه، ومن ثم تُعاد المعاملة لمحكمة الاستئناف لإكمال لازمها، والله الموفق، وصلى الله على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه وسلم. 
  
وكانت "سبق"، قد انفردت في شهر المحرم الماضي بنشر الحكم الابتدائي في القضية الصادر من محكمة أحد رفيدة ضدّ ابن فروة؛ حيث قضى بسجنه لمدة 45 يوماً متتالية عقب خطبته الشهيرة التي تمّ تداول تسجيل صوتي لها، وهاجم فيها الممثل المعروف ناصر القصبي. 
  
وكشفت مصادر في حينها أن الحكم تضمن إدانة المدعى عليه بتلفّظه وسبّه والتشهير بالمدعي ناصر القصبي؛ بإطلاق كلمة "كافر" و"ديوث"، كما قرّر القاضي الحكم على المدعى عليه بسجنه لمدة 45 يوماً متتالية تعزيراً، وأخذ التعهد الشديد عليه بعدم العودة إلى هذا العمل. 
  
يُشار إلى أن القضية بدأت فصولها في رمضان قبل الماضي، بعد عرض حلقة "سيلفي" التي ظهر فيها الفنان بثياب قصيرة، منتقداً من يكسّرون الآلات الموسيقية. 
  
وانتشر مقطع صوتي لما قاله المُدان في خطبته التي لعن فيها وكفّر الممثل الكوميدي ناصر القصبي؛ ووصفه بأوصاف الكفر والزندقة، كما كفّر قنوات mbc، فيما تراجع عن التكفير عبر حسابه في "تويتر"، وشرعت حينها وزارة الشؤون الإسلامية بالتحقيق فيما حدث. 
  
وأوكل الفنان "القصبي" أحد المحامين للترافع عنه وملاحقة الخطيب المسيء قضائياً، وبدأت إجراءات المحاكمة من خلال جلسات عدة أمام المحكمة الجزائية، وبعد إقفال باب المرافعة أصدرت المحكمة حكمها على الخطيب المسيء قبل أن يتم استئناف الحكم وإنقاضه.