google تتخلى عن فكرة نشر الإنترنت بطائرات بدون طيار

قبل ثلاثة أعوام استحوذت قوقل على شركة Titan المتخصصة في الطيران لإستخدام خبرتها في مشروع لتوزيع الإنترنت حول العالم عبر الطائرات بدون طيار التي تتزود بالطاقة من الشمس. يبدو أن العوائق كانت كثيرة ما دفع بقوقل إلى إلغاء هذا المشروع.


وسيتم إعادة تعيين الموظفين العاملين على المشروع للخدمة في مشاريع أخرى لدى قوقل أو ألفابت حيث كان هذا المشروع ضمن قسم X التابع لشركة ألفابت القابضة.


المثير للإهتمام أن هذا الخبر يأتي بعد يومين من تقارير حول خطط ألفابت ببيع خدمة صور الأقمار الاصطناعية Terra Bella.


وأوضح Jacquelyn Miller من قسم X أنه سيتم التركيز الآن على مشروع قوقل الآخر الذي يخدم نفس الهدف وهو مشروع لوون Loon حيث يتم استخدام المناطيد لنشر الإنترنت بدلاً من الطائرات بدون طيار التي كان من المتوقع أن تطير لعدة أيام في السماء بالطاقة الشمسية وتلتقط صور للأرض وتبث الإنترنت من ارتفاعات عالية للمناطق النائية.


بحسب كلام المسؤول فإنه تم إقرار إيقاف المشروع أواخر العام الماضي، لكن ظهر الكلام الإعلامي اليوم، كما لم يوضح عدد الموظفين العاملين فيه وعدد الموظفين الذين تم تسريحهم واكتفى بالقول أن بعضهم انتقل للعمل ضمن مشروع لوون، لكن يشاع أن عددهم 50 مهندس.


وأضاف أن الجدوى الاقتصادية والتقنية لمشروع لوون تجعله واعداً أكثر في نشر الإنترنت عبر المناطيد بدلاً من الطائرات بدون طيار للأرياف البعيدة.


الجدير بالذكر أن قوقل نشرت الإنترنت مجاناً في عدد كبير من محطات القطار في الهند ضمن مبادرة منها لتوفير إمكانية الإتصال المجاني بالشبكة لمئات ملايين المسافرين والزوار.

قوقل تستعد لبيع قسم التصوير بالأقمار الصناعية الخاص بها

كشفت تقرير صادر عن صحيفة وول ستريت جورنال أن قوقل تستعد لبيع قسم التصوير بالأقمار الصناعية التابع لها – ويُدعَى “تيرا بيلا” – إلى الشركة المُنافسة “بلانت لاب”، بحيث تشتري قوقل البيانات ورسومات الخرائط من الشركات الأخرى بعد إتمام الصفقة. 

ويبدو أن الفكرة جاءت من قِبَلِ روث بورات – المدير المالي لشركة ألفابت – من أجل تهدئة الحالة المزاجية للمُساهمين، الذين يرغبون في أن تتخلّ الشركة عن التصوير بالأقمار الصناعية والمشاريع طويلة الأجل بشكل عام، للخروج من عالم الخيال العلمي والتركيز على أفكارٍ أكثر واقعية وملموسة. 

تم تأسيس شركة بلانت في أواخر 2010، وأطلقت العديد من الأقمار الصناعية إلى مدار الأرض، في حين استحوذت قوقل منذ عامين على تيرا بيلا مقابل 500 مليون دولار. ووفقًا للبيان فإن الشركة الجديدة لن ترسل أية أقمار صناعية مُصغّرة إلى مدار الأرض، وإنما ستركز فقط على تحليل الصور.