الشاباك: حماس تخترق هواتف الجنود الإسرائيليين وتتنصت عليهم

كشف جهاز الشاباك "الإسرائيلي" قيام خلية من حركة حماس باختراق أجهزة اتصالات خلوية لجنود جيش الاحتلال وتنصتت على مكالماتهم ورسائلهم، عبر حسابات مزيفة.

وبحسب الإعلام العبري فإن حماس قامت بانتحال أسماء وشخصيات وهمية للإيقاع بالجنود الإسرائيليين حيث قال أحدهم " أحببت فتاة من أمريكا الجنوبية وربطتنا علاقة عاطفية وكنت ابوح لها بالكثير من الاسرار وفي النهاية اكتشفت أنه رجل وأحد عناصر حماس ويسكن في قطاع غزة ! ".

وقالت القناة العاشرة أن الاحتلال بالتعاون مع جهاز الشاباك، فإنه تمكن عبر عملية استمرت عدة أشهر على رصد حسابات وأرقام مجهولة كانت تستهدف جنود الاحتلال النظاميين والاحتياط للإيقاع بهم والحصول على معلومات مهمة عنهم وعن وحداتهم ومعلومات أخرى شخصية وكذلك استخدام برمجيات وفيروسات للتجسس على هواتفهم النقالة الشخصية.

واتهم جهاز الشاباك حركة حماس بالوقوف خلف العملية.

وأوضح الموقع أن قسم أمن المعلومات في الجيش بالتعاون مع الشاباك قام بحملة عبر شبكات التواصل الاجتماعي لتحديد الاسماء المشتبه بها كعدو و إحباطها على حد تعبيره , حيث تم ضبط و تحديد عشرات الأسماء المستعارة المصنفة كعدو و التي تم تفعيلها بشكل سري ، للحصول على معلومات سرية من الجنود النظاميين و الاحتياط.

وأضاف بأن الاسماء المستعارة استطاعت التحدث مع الجنود حول مواضيع سرية ، بعد ان نجحوا باصابة عشرات الاجهزة الخلوية بفايروسات .

وكشف الموقع عن عملية ” معركة الصيادين ” التي من خلالها تم تحديد العديد من الأسماء التابعة للعدو , وخلال الحملة تم الكشف عن الأسماء المستعارة لحماس ، وقرر الجيش تشديد التعليمات حول استخدام الهواتف النقالة في الجيش ، و سيتم التنصت على المكالمات إضافة لإجراءات مشددة في استخدام الاجهزة الذكية.